سه شنبه، 4 مهر 1396 / 2017 September 26
اسم
البريد الإلكتروني
رسالة إلى المستلم
بهشتی ، احمد

جاء في ترجمة أحمد بهشتي لنفسه أنّه ولد سنة 1935م في قرية إسلام آباد (ميانده سابقا) التابعة لناحية شيبكوه قضاء "فسا" بمحافظة فارس وسط أسرة علمائية.

وكان والده المرحوم حجّة الإسلام والمسلمين الحاج الشيخ عبد المجيد بهشتي هو المتصدّي لصلاة الجمعة والجماعة في القرى التابعة لمدينة شيبكوه مضافاً إلى إقامتها في القرى التابعة لناحية كرديان جرهم، مع الاهتمام بشأن الوعظ والإرشاد عن طريق إرتقاء المنبر للأخذ بيد الناس لما فيه صلاحهم وخيرهم. وكان رحيله عن هذه الدنيا بعد مرض عضال ألم به سنة 1966م ملتحقا بالرفيق الأعلى.

وقد أشار الشيخ أحمد بهشتي إلى انتقاله بمعيّة والده عام 1949م إلى مدينة شيراز ليلتحق بمدرسة آقا باباخان الدينية، متلمّذاً على يد المرحوم آية الله السيّد حسين آية اللهي وأخيه المرحوم حجّة الإسلام والمسلمين الحاج السيّد حسن آية اللهي، وأنّه قد انتهل من علمهما كثيراً جدّاً. وكان قد درس كتاب اللمعة الدمشقية بمجلديه وكتابي المعالم والقوانين على يد هذين العلمين مضافاً إلى المرحوم آية الله محمد علي موحّد. بعدها نتقل إلى المدرسة الهاشميّة في شيراز مواصلاً الدراسة على يد المرحوم آية الله الحاج الميرزا علي أكبر أرسنجاني، وبعد انقلاب 18/8/ 1953م تعرّف على المرحوم آية الله الحاج السيّد نور الدين الحسيني وحضر عنده دروسه التفسيرية التي كانت ذات طراوة خاصّة مما كان له الأثر الكبير في الحالة الروحانية لدى الشيخ بهشتي.

وبعد رحيل المرحوم آية الله السيّد نور الدين قرر الشيخ الالتحاق بحلقة المرحوم آية الله الحاج بهاء الدين المحلاتي الذي عرف بالروحانية واتسم بالوقار والحنكة السياسية، وكان من مبرّزي تلامذة الآقا ضياء الدين العراقي ومن مراجع الدين.

تلمّذ البهشتي في قسم من كفاية الأصول على يد المرحوم آية الله الحاج الشيخ محمود شريعت زرقاني، فيما تلمّذ في قسمها الآخر على يد آية الله سلطاني طباطبائي في مدينة قم المقدسة.

في عام 1954م قرر الشيخ نيل شهادة الإعدادية ومن هنا شرع في الاختبارات الخارجية التي تمكن من خلال وبفترة قياسية جداً من نيل مبتغاه حيث حصل على شهادة الدبلوم في العام 1957م الفرع الأدبي.

بقي في شيراز منتهلاً من نمير أعلامها- الذين رحلوا جميعا إلى جوار الرحمة الإلهية- حتى العام 1959م، وفي شهر محرم من نفس السنة ذهب إلى عبادان ومنها إلى مدينة قم المقدسة ليلقي رحله في مدرسة دار الشفاء مواصلاً دراسته العلمية فيها، مركزاً على الحضور في حلقات الدراسات العليا (البحث الخارج) التي كان الإمام الخميني (رحمه الله) يلقيها في الفقه والأصول. وفي الوقت نفسه يشارك في حلقات درس المرحوم آية الله العظمى السيّد البروجردي. فيما تلمّذ في شرح منظومة السبزواري على يد المرحوم آية الله الحاج مصطفى الخميني وذلك بمعية عدد من الزملاء.

ولما كان العلامّة الطباطبائي قد توقف حينها عن إلقاء دروسه في شرح كتاب الأسفار الأربعة واكتفى بتدريس كتاب إلهيات الشفاء لحلقة خاصّة من تلامذته لم تتوفر له الفرصة للالتحاق بهذه الحلقة الدراسية ومن هنا اضطر مع جماعة من الأصدقاء للذهاب إلى مكتبة مدرسة الحجتية لاستنساخ صفحات من إلهيات الشفاء كي يستفيد من درس العلامة الطباطبائي.

ورغم تعمّقه في الدرس الحوزوي بقيت تلاحقه فكرة الحصول على الشهادة الأكاديمية حيث قرر الحصول على شهادة البكلوريوس فاستغل وجود الشهيد المرحوم مرتضى مطهري كأستاذ في كلّية الإلهيات وانضمام كلّ من الشهيد السيّد بهشتي والشيخ الشهيد مفتح والشهيد الدكتور باهنر بمقاعد الجامعة لنيل الشهادة منها، مما كان محفّزاً له للالتحاق بالجامعة أسوة بهؤلاء الأعلام ومن هنا شارك سنة 1960م في اختبار التأهيل للجامعة الذي أهله للانتماء لكلية الالهيات التي تخرّج منها سنة 1963م مقارناً لأحداث الثورة التي حصلت في ذلك العام. وكان شديد الرغبة والميل بل الاستعداد لدخول الحقل السياسي، وترجع بذور ذلك إلى الفترة التي كان مقيمها خلالها في مدينة شيراز، وقد تعززت رغبته بخوض المجال السياسي بعد الالتحاق بدرس الإمام الخميني (رحمه الله) والاستماع إلى كلماته وخطبه ومواقفه التي كان يطلقها، مضافا إلى مواقف سائر المراجع وصداقته مع بعض الشخصيات الثورية. كلّ ذلك زاد في توجهه السياسي وخوضه غمار هذا المعترك.

ولما كان قد حاز في الجامعة على المرتبة الأولى في مرحلة البكلوريوس، منحه ذلك التفوّق فرص الانتقال إلى دراسة الماجستير متخطيا بذلك مرحلة الاختبار التأهيلي التي لابد من المرور عبرها، وبهذا تمكن من نيل شهادة الدكتوراه في الفلسفة عام 1975- 1976م بإشراف من الأستاذ الشهيد مطهري، والجدير بالذكر أن مراسم التحكيم جرت من دون حضور الأستاذ المشرف وذلك لاحالته رحمه الله على التقاعد بسبب مواقفه السياسية والدينية.

وكان للأحداث التي وقعت ما بين 1963 و 1978م الدور الكبير في صقل وتكوين وتحديد مساره الفكري السياسي، ومن هنا سار- حسب ما جاء في الترجمة- باتجاه واحد في المحاور الثلاثة التأليف، التدريس، الخطابة متمحورا حول تنوير المخاطبين وتوفير الأرضية المناسبة لإسقاط نظام الطغيان الشاهنشاهي.

ومن الأمور التي أشار إليها الشيخ بهشتي في ترجمته هذه أنّه عيّن في العام 1965م مدرساً في إعدادية قم التي بذلك قصاى جهده خلالها لتوجيه الفتية والشباب نحو الهدف الذي كنت أرومه متأسياً بأسلوب الشهداء الكبار الدكتور بهشتي والدكتور الشهيد مفتح والدكتور الشهيد الشيخ باهنر.

ولا أنسى- والكلام للشيخ البهشتي نفسه- الدور الكبير والتشجيع والحث المتواصل الذي أولانيه المرحوم آية الله ربّاني شيرازي طيلة الفترة التي تعرفت خلالها عليه؛ كما لا أنسى الدور الكبير لكلّ من آية الله العظمى مكارم الشيرازي، وآية الله السبحاني وآية الله خزعلي في تعزيز البعد العلمي وحثّي على خوض مجال التدوين والكتابة فقد طلب منّي آية الله الشيخ السبحاني عام 1963م الانضمام إلى كتّاب مجلة مكتب إسلام (رسالة الإسلام) وما زالت منذ ذلك التاريخ أكتب لهذه المجلة.

المؤلفات

أتحف الشيخ بهشتي المكتبة الإسلامية بالكثير من المؤلفات والترجمات العلمية منها:

- راه تكامل (ترجمة كتاب التّكامل في الإسلام) في سبعة مجلدات بالتعاون مع السادة أديب لاري ومحمد إمامي؛

- ترجمه تفسیر مجمع البیان، وكان الدكتور الشهيد مفتح وآية الله العظمى نوري همداني قد ترجما المجلد الأوّل منه ونشر في مجلدين. فاكمل البهشتي مشروع الترجمة بترجمة المجلدات الثاني والثالث والرابع منه وصدرت الترجمة في ثمانية مجلدات؛

-علی وقومیّت عربي ( ترجمة للجزء الخامس من كتاب الإمام علي، صوت العداله الإنسانیّه)؛

- تربیت كودك در جهان إمروز= تربية الطفل في العالم المعاصر؛

- إسلام وحقوق كودك= الإسلام وحقوق الطفل؛

- نسل نوخاسته= جيل الناشئة؛

-تربیت از دیدكاه إسلام= التربية في الفكر الإسلامي؛

-إسلام وتربیت كودكان= الإسلام وتربية الاطفال؛

- إسلام وبازی كودكان= الإسلام ولعب الاطفال؛

-مباني تربیت بدني در إسلام= أسس البناء البدني في الإسلام؛

زنان نامدار = نساء خالدات في ثلاثة مجلدات؛

- مادر بیامبر، ترجمة لكتاب أمّ النبي؛

- باسخ به شبهاتي بیرامون تشیّع، ترجمة كتاب شبهاتٌ حولَ التشیّع؛

- مسائل ومشكلات تربیتى = قضايا ومعضلات تربوية؛

-مسائل ومشكلات خانوادكي= قضايا ومعضلات أسرية؛

- مسائل ومشكلات زناشویي= قضايا ومعضلات الزواج؛

- گامهایی در راه تبلیغ، ترجمة كتاب خطواتٌ علی طریق الإسلام؛

- خانواده در قرآن= الأسرة في القرآن الكريم؛

- حكومت در قرآن= الحكومة في القرآن؛

-مستضعف در قرآن= المستضعف في القرآن؛

- إنسان در قرآن= الإنسان في القرآن؛

- عيسی در قرآن= النبي عيسى في القرآن؛

- عيسی بيام‌آور إسلام= عيسى رسول الإسلام؛

- قهرمان علقمه = بطل العلقمي؛

- تأمّلات كلامي= تأملات كلامية؛

- فلسفة الدين، في طريقه للطباعة؛

- كوهر وصدف دین= جوهر الدين وقشوره، في طريقه للطباعة؛

- قانون أساسي ومجلس شورا از دیدكاه نائیني= الدستور ومجلس الشورى في فكر الشيخ النائيني، في طريقه للطباعة؛

-هستي وعلل آن، ترجمة وتفسير النمط الرابع من إشارات الشیخ الرّئيس؛

- صنع وإبداع، ترجمة وتفسير النمط الخامس من إشارات الشيخ الرّئيس؛

-غایات ومبادي، ترجمة وتفسير النمط السادس من إشارات الشيخ الرّئيس، في طريقه للطباعة؛

-إنسان ومذهب= الإنسان والدين؛

-فقه مقدّماتي، متن دوّن لطلاب جامعة بیام نور؛

- فقه تخصّصي یك= فقه تخصصي الحلقة الأولى، متن دوّن لطلاب جامعة بیام نور؛

-اقتصاد در مكتب توحید= الاقتصاد في مدرسة التوحيد؛

- خدا در قرآن= الله في القرآن؛

-مبارزات ایدئولوجیك= الجهاد الأيديولوجي؛

-ترجمة دعاء أبي حمزة الثمالي، تمّت الترجمة في الفترة التي كان فيها مقيماً في مدينة شيراز؛

- حق وباطل= الحق والباطل، مجموعة مقالات نشرت في فصلية علم الكلام الإسلامي، في طريقه إلى الطباعة؛

-سيري در اندیشه های علوي= جولة في الفكر العلوي، في طريقه للطباعة؛

- فاطمة، الگوی همه تاریخ= فاطمة مثال التاريخ، في مراحل التأليف.

ثم أشار الشيخ بهشتي إلى نشاطه بعد انتصار الثورة على المستوى الإرشادي والتبليغي والسياسي وذهابه بأمر من الإمام الخميني (رحمه الله) إلى مدينة بروجرد لمعالجة المشاكل هناك. مضافاً إلى إصرار أهالي كازرون وتأكيدهم على التصدّي لمحكمة الثورة الإسلامية بعلم من المرحوم آية الله بسندیده، الا أن المشاكل والمسؤؤليات حالت دون القبول بهذه المهمة.

ومع بدء إنتخابات مجلس الشورى الإسلامي تشرّف بتمثيل أهالي قضاء "فسا" في المجلس، ومع انتهاء الدورة الأولى للمجلس أعيد إنتخابه مرّة أخرى ممثلا لنفس سكان المدينة. وكان في الدورة الرابعة لمجلس الشورى الإسلامي مسؤولاً عن لجنة التربية والتعليم أو معاونية لجنة الثقافة والتعليم العالي وعضوية لجنة التحقيق فكان مسؤولاً عن رصد الإضبارات الموجودة على رفوف السافاك المنحل.

في عام 1986م انتقل من مديرية التربية والتعليم في قمّ المقدسة إلى كلية الإلهيات في طهران، متصدياً خلال تلك الفترة لمهمة أستاذ مساعد وأستاذ مشارك وما زال يمارس عمله بعنوان أستاذ تام لفرع الفلسفة قسم الدراسات العليا الدكتوراه.

نام پدر
سال تولد
محل تولد
ساکن
نماینده استان
فارس
نام مهم‏ترین اساتید درس خارج
نام تخصص‏هاى علمى (غیر از فقه و اصول)
نام مهم‏ترین آثار علمى
فعالیت‏هاى علمى
مسئولیت كنونی
مسئولیت قبلى
پست الكترونیكی
اسم الأب
تاریخ الولادة
محل الولادة
محل الإقامة
ممثل محافظة
فارس
أبرز أساتذة خارج الفقه
التخصصات العلمیة
أهم عناوین الآثار
النشاطات العلمیة
المسئولیة الحالیة
المسئولیة السابقة
برید الإلکترونی
ParentName
BirthDate
BirthPlace
LivePlace
ProvinceId
آذربایجان شرقی
ImportantLessonTeacherName
OtherProficiency
ScientificWorks
ScientificActivities
CurrentLiability
PreviousLiability
Email
إرسال الرأی
المؤلف
النص
*