دوشنبه، 5 فروردین 1398 / 2019 March 25
اسم
البريد الإلكتروني
رسالة إلى المستلم
قمی ، محسن

أبصر الشيخ محسن القمّي النور سنة 1960م في قرية مامازند التابعة لمدينة ورامين، في أسرة تحترف الفلاحة تعيش البساطة في الحياة وكان والده يعرف بين أبناء القرية لشدّة تدينة وورعه بالشيخ حسين.

في الخامسة من عمره تعلّم القرآن على يد والده، وفي السابعة دخل المدارس الحكومية حيث أكمل دراسته الابتدائية في مدرسة أنديشه.

ومع حلول العام 1971م وبلوغه الحادية عشرة من عمره انتقل إلى مدينة قم المقدسة ملقياً رحله في مدرسة آية الله العظمى السيّد الكلبايكاني ومواصلا تلقيه للعلوم الدينية فيها، فكان من الطلاب المميزين وقد حظي لأكثر من مرّة بتشجيع وتكريم من قبل آية الله الكلبايكاني نفسه، وحينما بلغ الرابعة عشرة من عمره شرع بتدريس الأدب ومقدمات الدرس الحوزوي.

تلمّذ في مرحلة السطوح على يد كبار العلماء والآيات: فاضل لنكراني، وستودة، إعتمادي، صلواتي وصالحي مازندراني، التي أتمّها بجدارة ثم شرع في عام 1978م بتلقي الدراسات العليا (أبحاث الخارج) في الفقه والأصول على يد كلّ من الآيات: وحيد خراساني، السيّد موسى شبيري زنجاني، والحاج الشيخ آقا تبريزي وشمس خراساني وغيرهم من الأعلام الذين واصل الحضور لديهم قرابة العشرين عاماً؛ وفي الوقت نفسه كان يحضر في الفلسفة والعرفان النظري على يد كلّ من آية الله جوادي آملي، وآية الله حسن زاده آملي وآية الله مصباح اليزدي وأنصاري شيرازي.

وبعد انتصار الثورة الإسلامية بدأ حجّة الإسلام والمسلمين محسن قمّي بالبحث والتحقيق والتدريس في الوسط العلمي الحوزوي، ومع نشوب الحرب المفروضة استجاب- جنباً إلى جنب مع أخوته- لتلبية نداء الجهاد الذي أطلقه قائد الثورة الإسلامية الكبير متوجهاً إلى خطوط الجبهات في المنازلة التي دارت بين الحق والباطل، وقد أصيب بجراح سنة 1981م إثر حصار مدينة عبادان لينضم إلى صفوف المضحين الذين فقدوا عضواً من أعضاء بدنهم في خدمة الثورة والدفاع عن المقدسات.

قرن الشيخ محسن قمّي بين الدراسة الحوزوية والجامعية في مدرسة القضاء الأعلى التربوية حائزاً على شهادة البكلوريوس فرع العلوم التربوية، ثم نال الماجستير فرع الفلسفة من جامعة طهران، ثم أردفها بنيل شهادة الدكتوراه في نفس الفرع عن رسالته الموسومة بـ "مباني نظري بست مدرنيسم با تاكيد بر ديدكاه فرانسواليوتار= الأسس النظرية للحداثة، مع التركيز على نظريات فرانسواليوتار) التي أشرف عليها الدكتور رضا داوري أردكاني، ونالت درجة امتياز من قبل لجنة التحكيم.

جمع الشيخ محسن قمّي بين التدريس في الحوزة والجامعة وبين التأليف وكتابة المقالات، مضافاً إلى تصدية للكثير من المهام والمسؤوليات التي أوكلت إليه من قبيل: عضوية مجلس خبراء القيادة ممثلاً لأهالي طهران في الدورتين الثالثة والرابعة؛ وومثلية الولي الفقيه في الجامعات والمراكز العلمية العليا، ومعاونية قسم الشؤون الدولية التابعة لمكتب السيّد القائد دام ظله.

مؤلفاته

سطر يراع الشيخ القمّي مجموعة من الكتب والمؤلفات، منها:

-بسيط الحقيقه كلُّ الأشياء وليس بشيء منها؛

-انقلاب النسبه بين الأدلة المتعارضة؛

-دور الحكومة والورود في الأصول في ضوء نظريه الشيخ الأنصاري. و ...

نام پدر
سال تولد
محل تولد
ساکن
نماینده استان
آذربایجان شرقی
نام مهم‏ترین اساتید درس خارج
نام تخصص‏هاى علمى (غیر از فقه و اصول)
نام مهم‏ترین آثار علمى
فعالیت‏هاى علمى
مسئولیت كنونی
مسئولیت قبلى
پست الكترونیكی
اسم الأب
تاریخ الولادة
محل الولادة
محل الإقامة
ممثل محافظة
تهران
أبرز أساتذة خارج الفقه
التخصصات العلمیة
أهم عناوین الآثار
النشاطات العلمیة
المسئولیة الحالیة
المسئولیة السابقة
برید الإلکترونی
ParentName
BirthDate
BirthPlace
LivePlace
ProvinceId
آذربایجان شرقی
ImportantLessonTeacherName
OtherProficiency
ScientificWorks
ScientificActivities
CurrentLiability
PreviousLiability
Email
إرسال الرأی
المؤلف
النص
*