جمعه، 26 آبان 1396 / 2017 November 17
اسم
البريد الإلكتروني
رسالة إلى المستلم
لاریجانی ، صادق

ولد آية الله صادق لاريجاني آملي سنة 1960م في النجف الأشرف وسط أسرة علمية، وكان والده آية الله العظمى الميرزا هاشم آملي (رحمه الله) من كبار وجوه الحوزتين العلميتين في النجف وقم، حيث تمكن بعد عمر مديد قضاه في الوسط العلمي من تربية جيل كبير من الطلاب والفضلاء. ولم يكن قد مرّ على ولادة الشيخ صادق لاريجاني إلا سنة وعدّة شهور حتى قرر المرحوم ميرزا هاشم آملي العودة إلى مدينة قم المقدسة.
دخل آية الله صادق لاريجاني المدرسة الابتدائية سنة 1966م وتخرج في العام 1977م من الدراسة الأكاديمية وكان في مرحلة الدراسة الإعدادية شديد الولع بمادة الرياضيات، وكان من الطلاب المميزين والأوائل بين أقرانه، وقد سنحت له الفرصة بالحصول على منحة دراسية من جامعة شريف للتكنولوجيا في إحدى الجامعات الغربية، ولكن سرعان ما حصل تحوّل كبير في حياته وتغيّر منحى مسيرته فجأة، وذلك بتشجيع من والده الذي تمكن من توجيه بوصلته نحو الدراسة الدينية بعد ترك المقعد الدراسي حيث انضم إلى صفوف الحوزة العلمية سنة 1977م مجتازاً مرحلة المقدمات والسطوح خلال فترة وجيزة جداّ ومتلمّذاً على يد علماء كبار كان البعض منهم من المقربين منه. وبعد أن فرغ من مراحل المقدمات والسطوح واصل الدراسة في مرحلة الدراسات العليا (البحث الخارج) على يد كبار المراجع والشخصيات العلمية المبرزة منهم والده الميرزا هاشم آملي. وفي الوقت نفسه كان يواصل دراساته في العلوم العقلية والتفسير ولم يتخلف عن قافة العلم في هذين العلمين الرئيسيين.
تلمّذ آية الله الشيخ صادق لاريجاني طيلة حياته العلمية على يد كبار العلماء، ففي الرسائل والمكاسب كان تلمّذه على يد كلّ من صلواتي والسيّد كاظم الحائري والسيّد مهدي نبوي وكرباسي وكان في الغالب يحضر دروس خاصّة تعقد له فقط. أمّا الدراسات العليا (أبحاث الخارج) فقد حضر فيها على يد كلّ من: والده آية الله العظمى الميرزا هاشم الآملي (رحمه الله) وآية الله العظمى الشيخ حسين وحيد خراساني منتهلا من نمير علمهم. فيما حضر درس الأسفار الأربعة عند كل من العلمين آية الله جوادي آملي وآية الله حسن زاده آملي.
عرف الشيخ آية الله صادق لاريجاني بخدماته العلمية والثقافية فقد أولى ومنذ السنين الأولى لانتصار الثورة اهتماماً خاصّاً بقضايا الغزو الثقافي ورصد تحركاته ومعرفة إبعاده وكانت له مساهمات واسعة في هذا المجال. مضافاً إلى ذلك تصدية لتدريس الكثير من المتون الدراسية المقررة لمرحلة السطوح وبعد الفراغ منها اختص ومنذ العام 1989م بإلقاء محاضرات على مستوى الدراسات العليا (البحث الخارج) في مادتي الفقه وأصول الفقه. وكانت له مساهمة واسعة في التدريس في كلّ من جامعة تربية مدرّس في مدينة قم وجامعة رضوي في مشهد على مستوى الدراسات العليا في مقطعي الماجسير والدكتوراه، مختصا بتدريس كلّ من مادة: الكلام الجديد، والفلسفة المقارنة، وفلسفة الأخلاق والفلسفة الغربية.
سطّر يراع الشيخ آية الله صادق لاريجاني الكثير من المؤلفات والكتب مع تصحيح وترجمة العديد من المصنفات، من قبيل:
1. ترجمة كتاب فلسفة الأخلاق في القرن الأخير لوارنك.
2. ترجمة كتاب العلامّة الطباطبائي في طبيعة الإنسان قبل الدنيا، وفي الدنيا وبعد الدنيا.
3. تصحيح كتاب "سرمايه ي ايمان"[رأسمال الإيمان]‌، للمولى‌عبد الرزاق‌ اللاهيجي.
4. ‌المعرفة الدينية، نقد لنظرية القبض والبسط النظري في الشريعة.
5. قبض‌ وبسط‌ در قبض‌ وبسطي‌ ديكر= نظرية القبض والبسط في قبض وبسط آخر.
6. الواجب المشروط.
7. فلسفة تحليلي دلالت وضرورت= الفلسفة التحليلية الدلالات والضرورة.
8. آموزكار جاويد = المعلم الخالد، مجموعة مقالات كتبت في تبجيل شخصية المرحوم آية الله العظمى ميرزا هاشم آملي.
وهناك مجموعة من الكتب في طريقها إلى الطباعة، هي:
1ـ مكتوباتي‌ در حسن‌ وقبح‌ عقلي‌ وقاعدة‌ ملازمه= مدونات في الحسن والقبح العقليين وقاعدة الملازمة‌؛
2ـ ترجمة كتاب الدين والأخلاق؛
3ـ فلسفه‌ تحليلي‌، تئوريهاي‌ معناداري‌= الفلسفة التحليلية ونظريات المعنى؛
4ـ فلسفه‌ تحليلي‌، فعل‌ كفتاري = الفلسفة التحليلية، الكلام الفعلي‌؛
5ـ زبان‌ دين= لغة الدين‌؛
6ـ براهين‌ إثبات‌ الواجب‌، البرهان‌ الوجودي‌؛
7ـ قلمرو دين = دائرة الدين‌؛
8ـ مباني‌ كلامي‌ ـ فلسفي‌ حكومت‌ ديني= الأسس الكلامية والفلسفية للحكومة الدينية‌؛
9 ـ فلسفة‌ الأخلاق‌؛
10 ـ مجموعة‌ مقالات‌ في 3 مجلدات.
مضافاً إلى الكثير من المقالات التي نشرها، والمشاركة في المحافل المعرفية والمؤتمرات العلمية وما نشره في المجلات التخصصية من قبيل مجلة " نقد ونظر" و"كيهان الثقافية" و"مجلة صبح".
قام آية الله لاريجاني بتقرير غالبية دروس الفقه والأصول وكتب رسالة مفصلة في صلاة المسافر شرحاً للعروة الوثقى.
انتخب الشيخ لاريجاني ممثلاً لأهالي محافظة مازندران في مجلس خبراء القيادة في دورتيه الثالثة والرابعة، مضافاً إلى عضويته في جامعة مدرسي الحوزة العلمية في قم المقدسة. وقد اختير بتاريخ 16/8/ 2001م من قبل السيّد القائد دام ظله ضمن فقهاء مجلس صيانة الدستور. وهو أحد أعضاء هيئة الأمناء في مركز التحقيقات الكامبيوترية للعلوم الإسلامية، ويتصدى الآن لرئاسة السلطة القضائية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

نام پدر
سال تولد
محل تولد
ساکن
نماینده استان
آذربایجان شرقی
نام مهم‏ترین اساتید درس خارج
نام تخصص‏هاى علمى (غیر از فقه و اصول)
نام مهم‏ترین آثار علمى
فعالیت‏هاى علمى
مسئولیت كنونی
مسئولیت قبلى
پست الكترونیكی
اسم الأب
تاریخ الولادة
محل الولادة
محل الإقامة
ممثل محافظة
مازندران
أبرز أساتذة خارج الفقه
التخصصات العلمیة
أهم عناوین الآثار
النشاطات العلمیة
المسئولیة الحالیة
المسئولیة السابقة
برید الإلکترونی
ParentName
BirthDate
BirthPlace
LivePlace
ProvinceId
آذربایجان شرقی
ImportantLessonTeacherName
OtherProficiency
ScientificWorks
ScientificActivities
CurrentLiability
PreviousLiability
Email
إرسال الرأی
المؤلف
النص
*