جمعه، 26 آبان 1396 / 2017 November 17
اسم
البريد الإلكتروني
رسالة إلى المستلم
محسنی گَركانی ، احمد

ترجم الشيخ أحمد محسني جرکاني لنفسه مشيراً إلى كونه من مواطني مدينة آشتيان وأن ولادته كانت في إحدى القرى التابعة للمحافظة المركزية (أراك) المعروفة بقرية كركان، وأنّه ولد من أبوين وجيهين اجتماعياً ومن الشخصيات المعروفة في المنطقة بحبّ الخير والتصدي لحلّ النزاعات وفك الخصومات التي تنشب بين الحين والآخر بين أبناء المنطقة.

وفيما يختص بالشأن العلمي قال: إنّه قد أكمل دراسته التقليدية والمتعارفة آنذاك وكان لولده الدور المهم في إعداد وتأهيل شخصيته العلمية والأخلاقية والثقافية مما جعله في عداد الطلاب المميزن في الدراسة حتى نال على أثرها الكثير من الجوائز التقديرية من مدير معارف مدينة أراك. وبعد الفراغ من دراسته إنتابه شعور غير إرادي ورغبة جامحة في الانتماء للحوزة العلمية ومواصلة العلوم الدينية. والجدير بالذكر- ومازال الكلام للشيخ محسني- أن حثّ الوالد وكلماته الرائعة في هذا الخصوص كانت قد عمّقت هذا الشعور في نفسي، وعززت رغبتي في خوض غمار العلوم الإسلامية. لم يكن لي من العمر يومها سوى 17 سنة عندما التحقت بسلك الدراسات الدينية منضماً إلى صفوف الحوزة العلمية في مدينة آشتيان، وبعد الفراغ من مرحلة المقدمات انتقلت إلى حوزة مدينة أراك ملقيا رحلي في مدرسة الحاج محمد إبراهيم ومشاركاً في دروس الفقه والأصول وغيرهما من العلوم الإسلامية متلمّذاً على يد كلّ من آية الله كاظم كلبايكاني وآية الله الميرزا فضل الله نصير الإسلامي في الدروس العلمية والأخلاقية، وقد توطدت علاقي مع بعض الأصدقاء والزملاء الذين كانوا هناك كالمرحوم الحاج محمد تقي ستودة، وسماحة آية الله صلواتي الذي ما زال من وجوه وأستاذة الحوزة العلمية في قم المقدسة.

في عام 1946م تشرّفت بالانتماء إلى صفوف الحوزة القمّية وذلك في الفترة التي كان فيها آية الله العظمى السيّد البروجردي قد أحدث تحوّلاً كبيراً على مستوى البرامج الدراسية والتطوّر العمراني، ومن خطواته رحمه الله التي أراد من ورائها تعزيز الدرس الحوزوي وضبط حالة الانتماء لمقاعد الدراسة في مدينة قم، قيامه بتشكيل لجنة من العلماء تضم كلا من المرحوم آية الله المحقق الداماد وآية الله فاضل لنكراني والحاج الشيخ محمد علي الكرماني تقوم بمهمة اختبار الطلاب ومعرفة كفاءتهم العلمية وعدم السماح لكل من هب ودب دخول الحوزة، وكنت- ولله الحمد- ممّن تجاوز الاختبار المذكور بنجاح. وبعد إتمام المواد الدراسية المقررة لمرحلة السطوح بدأت حضور أبحاث الخارج في الفقه والأصول التي كان يلقيها آية الله العظمى السيّد البروجردي، مضافاً إلى حضور دروس علماء كبار كآية الله السيّد الكلبايكاني وآية الله المحقق الداماد، والاشتراك في الحلقات الدراسية للإمام رحمه الله في الفقه والأصول أيضا. فيما تلمّذت في الفلسفة وعلم الكلام على يد كلّ من آقاي لاكاني والمرحوم الحاج الشيخ مهدي المازندراني والحاج السيّد رضا الصدر رحمهم الله تعإلى. فيما كان لي شرف التلمّذ على يد العلامة الطباطبائي في تفسير القرآن الكريم مضافاً إلى الاشتراك في مجالس الوعظ والإرشاد والدروس الأخلاقية التي كان يعقدها كل من حسن الفاطمي القمّي والحاج الشيخ عباس الطهراني. ومع حلول العام 1952م شددت الرحال متوجها إلى النجف الأشرف ملتحقا بدرس آية الله العظمى السيّد محسن الحكيم.

وقد أشار آية الله محسني جرجاني إلى تلمّذه طيلة حياته العلمية على يد كبار العلماء، وتصديه لتدريس كتاب شرح اللمعة الدمشقية وأصول الفقه ودرس الأخلاق. مضافاً إلى عضويته في مجلس الاستفتاء التابع لآية الله الكلبايكاني.

مارس الشيخ جرجاني مهمة التبليغ والإرشاد وأنه جوبه في إحدى رحلاته التبليغية إلى كلّ من مدينة فيروزكوه وفريدون كنار بمعارضة شديدة من قبل الشرطة وقوّات الأمن المعروفة بالساواك ومنعه من إرتقاء المنبر شرط أن يوأفق على الدعاء للشاه في ختام كل محاضرة يلقيها، إلا أنّه رفض الانصياع للشرط المذكور، الأمر الذي زاد من حنق الساواك وأدّى إلى استدعائه إلى مركز قوّات الدرك في مدينة فريدون كنار منتصف الليل ولم يطلق سراحه الا عندما توسط له إحدى الشخصيات المعروفة في المدينة، وقد تكررت القضية ووضع العراقيل أمامه من قبل السلطة في مدينة فيروزكوه أيضاً.

مارست- كما يقول الشيخ- عملي التثقيفي والتبليغي بقوّة بعد انتصار الثورة الإسلامية في شتّى المدن، إلا أن أكثر نشاطي التبليغي تم انطلاقا من منبر الجمعة الذي تصديت له- بأمر من الإمام الخميني قدس سره- في كلّ من مدينة تويسركان، وتربة حيدرية؛ ثم إماماً للجمعة في مدينة أراك بتنصيب من قائد الثورة الإسلامية دام ظله، وقد نجحّت ولله الحمد في إسداء الكثير من الخدمات وإيصال رسالة صلاة الجمعة على المستوى الثقافي والعبادي والسياسي والاجتماعي والأخلاقي... مضافا إلى التصدّي لرئاسة المحكمة العليا في البلاد لدروة كاملة.

نام پدر
سال تولد
محل تولد
ساکن
نماینده استان
آذربایجان شرقی
نام مهم‏ترین اساتید درس خارج
نام تخصص‏هاى علمى (غیر از فقه و اصول)
نام مهم‏ترین آثار علمى
فعالیت‏هاى علمى
مسئولیت كنونی
مسئولیت قبلى
پست الكترونیكی
اسم الأب
تاریخ الولادة
محل الولادة
محل الإقامة
ممثل محافظة
مرکزی
أبرز أساتذة خارج الفقه
التخصصات العلمیة
أهم عناوین الآثار
النشاطات العلمیة
المسئولیة الحالیة
المسئولیة السابقة
برید الإلکترونی
ParentName
BirthDate
BirthPlace
LivePlace
ProvinceId
آذربایجان شرقی
ImportantLessonTeacherName
OtherProficiency
ScientificWorks
ScientificActivities
CurrentLiability
PreviousLiability
Email
إرسال الرأی
المؤلف
النص
*