جمعه، 26 آبان 1396 / 2017 November 17
اسم
البريد الإلكتروني
رسالة إلى المستلم
محمدی گیلانی (ره)،محمد

 

ولد آية الله محمد محمّدي دعوي سرايي المعروف بالجيلاني عام 1928م في قرية "دعوي سرا" التابعة لقضاء "رودسر" في محافظة جيلان في وسط أسرة مؤمنة موالية لأهل بيت النبي الأكرم (ص). سمّاه والده محمد جعفر فترعرع مع أترابه من أبناء القرية، وكان والده يحترف الفلاحة لتأمين ما تحتاج إليه العائلة من ضروريات الحياة.

حينما بلغ آية الله محمّدي جيلاني السادسة من عمره شرع بتلقي القرآن الكريم وتَعَلُم القراء والكتابة في الكتاتيب التي عادة ما تقوم بتعليم الأدب الفارسي. ومع تأسيس أوّل مدرسة ابتدائية بالقرب من قريته "دعوي سرا" سنة 1936م انضم إليها الجيلاني حيث قبل في الصف الثالث الابتدائي منها مباشرة، ومع التفرّغ من الدراسة الابتدائية ونشوب الحرب العالمية الثانية سنة 1940م اضطر الشيخ إلى ترك الدراسة الأكاديمة ليقف إلى جنب والده في الزراعة والفلاحة. وفي عام 1944م قام المرحوم حجّة الإسلام والمسلمين السيّد محمد هادي الروحاني بتأسيس مدرسة للعلوم الدينية في مدينة "رودسر" التي سرعان ما انضم إليها الجيلاني ليكمل فيها كتاب جامع المقدمات، وبعد عامين أمضاها في رودسر شدّ الرحال متوجها إلى مدينة قم المقدسة ليكمل ما بدأه في المقدمات ودروس الأدب العربي ، ثم إكمال مرحلة السطوح والالتحاق بأبحاث الخارج للسيّد آية الله العظمى البروجودي (رحمه الله) مواصلاً الحضور لديه طيلة اثنتي عشرة سنة أنهى خلالها كتاب الصلاة. وفي الوقت نفسه كان يحضر في مادة أصول الفقه دروسَ الإمام الخميني (رحمه الله) منتهلا منه الكثير من العلوم والمعارف. ولم يغفل الشيخ الجيلاني عن تلقي العلوم العقلية فكان طيلة تلك الفترة مواكباً لدروس العلامّة السيّد محمد حسين الطباطبائي في كتاب الأسفار والشفاء التي أستمرت لسبع سنين كاملة.

وكانت تجمعه طيلة رحلته الدراسية آصرة قويّة مع الكثير من الأساتذة وفضلاء الحوزة العلمية منهم أعضاء في جماعة مدرسي الحوزة العلمية في قم.

أسدى الشيخ محمدي جيلاني الكثير من الخدمات الثقافية والعلمية للساحة الفكرية والثقافية تمثل عصارة وحصاد رحلته العلمية الطويلة التي استغرقت الكثير من عمره، وقد تصدّى لتدريس الكثير من الكتب الفقهية والأصولية والفلسفية والتفسيرية في مرحلة السطوح الحوزوية، مضافا إلى ما سطّره يراعه من مؤلفات قيّمة، منها:

1ـ قضا وقضاوت‌ در إسلام = القضاء في الإسلام‌؛

2ـ حقوق‌ كيفري‌ در إسلام = القانون الجنائي في الإسلام؛

3ـ شرح‌ زيارة‌ الأربعين‌؛                                 

4ـ شرح‌ المناجاة‌ الشعبانية‌؛

5ـ المعاد في‌ الكتاب‌ والسنّه‌؛

6ـ الإمامه‌ والخلافه‌ في‌ الكتاب‌ والسنّه‌؛

7 ـ شرح‌ زيارة‌ أمين‌ الله؛

8 ـ تكملة‌ شوارق‌ الإلهام‌؛

9 ـ حديث‌ الطلب‌ والإرادة ؛

10 ـ قرآن‌ وسنن‌ الهي‌ در اجتماع‌ بشر = القرآن والسنن الإلهية في المجتمع البشري؛

11 ـ دروس في الأخلاق الإسلامية؛

12 ـ إمام‌ راحل‌ و فقه‌ سنتي = الإمام الراحل وفقه الجواهر[الفقه التقليديٍ]؛

13 ـ ترجمة رسالة «القوّه‌ والفعل‌» للعلامّة‌ الطباطبائي؛

14 ـ ترجمة‌ كتاب‌ الشفاء؛

15 ـ اسم‌ مستأثر در وصيت‌ امام‌ وزعيم‌ أكبر= الاسم المستأثر في وصية الإمام والزعيم الأكبر؛

16 ـ سروش‌ قلم‌ (مجموعة‌ مقالات‌)؛

17 ـ شرح‌ زيارة‌ وارث‌؛

18 ـ در سايه‌ حكمت‌ = في ظلال الحكمة، ترجمة وشرح مختصر لكلمات أمير المؤمنين عليه السلام الحكمية والوعظية.

وقد صدر له مضافاً إلى ما مرّ الكثير من المقالات العلمية، منها: الاموال الشرعية في النظام الإسلامي، عقد التأمين، بحث الموسيقى، وقد نشرت تلك المقالات مجلة فقه أهل البيت عليهم السلام.

عرف عن الشيخ آية الله محمّدي جيلاني نشاطه السياسي ومواكبته للثورة الإسلامية قبل انتصارها وبعده. فكان من الرجال النشطين والمثابرين على الحضور في اجتماعات جماعة مدرسي الحوزة العلمية والموقعين على البيانات والمنشورات التي تصدرها، مضافاً إلى الخطب والكلمات التي يفضح خلالها نظام الشاه ويكشف للجماهير زيفه، الأمر الذي مثل حركة مهمة في دعم الثورة وضخ الدماء الحيّة في عروقها.

وبعد أن انتصرت الثورة تصدّى للكثير من المهام والمسؤوليات الحسّاسة والخطيرة فقد تصدّى وبأمر من الإمام لتأسيس محكمة الثورة، وبعد تشكيل مجلس القضاء الأعلى انضم الشيخ إلى عضويته؛ ومن المهام التي تكفّل مسؤوليتها:

- حاكم شرعي ورئيس محاكم الثورة الإسلامية في البلاد وذلك بأمر من الإمام الخميني (رحمه الله).

- أمين عام مجلس صيانة الدستور وأحد أعضائه الفقهاء.

- ممثل الإمام الخميني (رحمه الله) في الجامعات، ورئيس المجلس المركزي لممثلي الإمام الخميني (رحمه الله) في الجامعات.

- رئيس لجنة العفو الذي أصدره الإمام (رحمه الله).

- عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام.

- عضو لجنة إعادة صياغة الدستور.

- عضو مجلس خبراء القيادة لثلاث دورات ممثلا لمحافظة طهران.

- رئيس المحكمة العليا في البلاد

ألمّت بالشيخ آية الله محمد محمّدي جيلاني عارضة صحية والتهاب رئوي حاد أدخل على أثرها المستشفى بتاريخ 20/5/ 2014م الا أن حالته الصحية قد تفاقمت فلبّى نداء ربّه مودعا الحياة بتاريخ 9/ 7/ 2014م.

نام پدر
سال تولد
محل تولد
ساکن
نماینده استان
آذربایجان شرقی
نام مهم‏ترین اساتید درس خارج
نام تخصص‏هاى علمى (غیر از فقه و اصول)
نام مهم‏ترین آثار علمى
فعالیت‏هاى علمى
مسئولیت كنونی
مسئولیت قبلى
پست الكترونیكی
اسم الأب
تاریخ الولادة
محل الولادة
محل الإقامة
ممثل محافظة
تهران
أبرز أساتذة خارج الفقه
التخصصات العلمیة
أهم عناوین الآثار
النشاطات العلمیة
المسئولیة الحالیة
المسئولیة السابقة
برید الإلکترونی
ParentName
BirthDate
BirthPlace
LivePlace
ProvinceId
آذربایجان شرقی
ImportantLessonTeacherName
OtherProficiency
ScientificWorks
ScientificActivities
CurrentLiability
PreviousLiability
Email
إرسال الرأی
المؤلف
النص
*